مزيد من الاخبار


الدينار قد يساوي الدولار !

التاريخ : ٢٠١١/١٠/١٠

 
 
 
 

النخيل-قال نائب محافظ البنك المركزي مظهر محمد صالح :أن مشروع القانون تضمن مقترحات لشكل العملة الجديدة والفئات التي تحملها وتفاصيل فنية واقتصادية.
وأوضح صالح خلال تصريح اعلامي ان تبديل العملة وحذف الاصفار قرار تتخذه السلطة التنفيذية وتقره السلطة التشريعية، وانه مشروع لن ينفذ بعجالة، بل ستؤخذ جملة عوامل في الاعتبار قبل البدء بتنفيذه بما في ذلك موعد السنة المالية وقوة الاقتصاد الوطني من بين مؤشرات أخرى فيما ويرى صالح ان هذا القانون في حال إقراره سيكون له اثر ايجابي على العملة العراقية في عدة جوانب تحتاجها خلال المرحلة المقبلة، وهو سيقوي قيمة العملة العراقية.
ووصف صالح نظام المدفوعات النقدية العراقي الحالي بالنظام البائس، مشيرا أن أكبر فئات العملة فيه لا تزيد قيمتها على عشرين دولارا، مؤكدا أن حذف الاصفار سيعزز قيمة العملة العراقية، ويقلل كلفة التعامل النقدي، فالعملة بوضعها الحالي يقدر حجمها اليوم بترليونات الدنانير، مما يجعل عملية التعامل النقدي ذات تكلفة عالية.
وحول مخاوف تزوير العملة الجديدة في حال صدرت أو إنها ستؤثر سلبا على الوضع الاقتصادي، رد صالح :أن ذلك ينم عن نظرة سوداوية، ولا ننسى أن هناك دولا أخرى أقدمت على تبديل عملتها وأسقطت منها أصفارا مثل تركيا ورومانيا والبرازيل دون ان يتعرض اقتصادها إلى هزات وبالتالي فان العراق لا يخوض مياها مجهولة أو يسير في طريق لم يطرقه احد من قبل ومن المرجح ان تتضمن العملة الجديدة سكا لعملة معدنية لجانب الورقية.
وتعود زيادة الاصفار على الدينار العراقي إلى أيام التضخم الذي أتى على قيمة العملة العراقية نتيجة الحروب السابقة وما تلاها من حصار اقتصادي، حولت عملة العراق إلى ورق كانت مطابع النظام السابق تصدره بكميات كبيرة دون غطاء، بينما كان الدينار العراقي حتى منتصف الثمانينات يعادل أكثر من ثلاثة دولارات أميركية. 
لكن مستشار رئيس الوزراء العراقي للشؤون الاقتصادية عبد الحسين العنبكي قال في تصريحات صحفية :ان الفساد المستشري في مؤسسات الدولة وهبوط مستوى كفاءتها والوضع الاقتصادي عموما في هذا الوقت ليس لصالح رفع الاصفار .
وأشار إلى ما قاله عنه أنه مطبات ستواجه تغيير العملة وحذف الاصفار بما في ذلك مخاطر التزوير وزيادة الطلب على السلع لأسباب وهمية ناجمة عن دفع دينار بدلا من ألف دينار كما الآن موضحا أن إعادة طبع عملة جديدة ستكون له تكاليف باهضة، مؤكدا ان محاولات ستبذل لإقناع البنك المركزي بالتريث في خططه بهذا الشأن.
وسبق لرئيس هيئة الأوراق المالية العراقية أن أكد، في وقت سابق، على أن حذف الأصفار من العملة العراقية لن يؤثر في تداول البورصة العراقية وأسهمها
ويقول مدير إحدى شركات تحويل الأموال خارجيا سامي رشيد  :أعتقد ان رفع الاصفار عن العملة سيزيد الثقة بالعملة، وسيؤدي إلى زيادة القدرة الشرائية للمواطنين، وستتراجع ظاهرة تداول الكتل النقدية الكبيرة التي اعتاد عليها العراقيون منذ التسعينيات.
ورأى المحلل الاقتصادي طلال جاسم ان تبديل العملة العراقية إجراء ضروري لكنه أشار الى ضرورة توفر الشروط اللازمة لتنفيذ ذلك وفي مقدمتها الاستقرار الأمني والسياسي مضيفا أن الاستقرار النسبي للعملة العراقية بعد صدور العملة الأخيرة، ونتيجة عودة ارتباط العراق بالاقتصاد العالمي وتوفر احتياطاته من النقد الأجنبي بسبب صادرات النفط، شجعت البنك المركزي على التفكير في حذف الاصفار.
وأضاف جاسم ان رفع الاصفار الثلاثة سيؤدي إلى سعر صرف قدره دولار واحد للدينار الواحد حيث دعا جاسم إلى ضرورة إتباع سياسات هادئة لإقناع المواطنين والتعود عليها لفترة لا تزيد عن سنتين.
 

عدد التعلیقات: 0

جمیع التعلیقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن راي إدارة الموقع

ارسل تعلیقك

: : :

Dynamically generated image