مزيد من الاخبار


البنك المركزي العراقي يكشف عن اصدار عملة فئة 100 الف دينار قريبأ

التاريخ : ٢٠١٣/٠٢/١٢

 
 
 
 
 
النخيل-قال مستشار البنك المركزي العراقي "مظهر محمد صالح" ان العملة العراقية بحاجة الى توسيع وسنعمل على اصدار عملة فئة 100 الف دينار .
واضاف صالح في تصريح صحفي ان البنك المركزي يدرس فكرة اعادة هيكلة العملة من حيث مواصفاتها واشكالها لذلك سنعمل على اصدار فئات جديدة من العملة تكون لها القدرة على اختصار الكميات الكبير من الامول لافتاً الى ان التعامل المستمر في استخدام 100دولار هو اكبر دليل على الحاجة الماسة لعملة بهذا الحجم .
وبين صالح ان عملية رفع الاصفار تحتاج الى وقت وموافقات رسمية من الحكومة والبرلمان موضحاً ان الوقت الحالي غير موهيأ لحذف اصفار من العملة.
وتابع صالح ان خفض اجراءات البيع النقدي في مزاده اليومي لبيع العملات الاجنبية اعتباراً من هذا الاسبوع، كاشفاً أن المضاربين يقفون وراء ارتفاع سعر الصرف محلياً للحصول على ارباح سريعة.
وكان المركزي العراقي شدد اجراءاته المتبعة للبيع النقدي خلال الفترة الماضية، مشترطاً على المصارف جلب الوثائق القانونية لدى طلب النقد الاجنبي، ما عرقل عملها وعمل مستوردي البضائع والسلع فيما وأوضح أن المركزي قرر خفض الاجراءات بطلب الوثائق خلال اسبوع من استلام المبالغ النقدية، كما يمكن المصارف الخاصة المشتركة في مزاد العملات الاجنبية طلب نقد الاجنبي في أي وقت وكان سعر الصرف تجاوز 119 الف دينار لكل مئة دولار الأسبوع الماضي، بعدما كان دون 118 الفاً.
وأشار صالح إلى أن البيع بالحوالات خارج العراق مسموح به لاغراض تجارية ووفق وثائق قانونية، كما يمكن المواطنين تحويل الأموال لتسديد الرسوم لطلاب الجامعات خارج العراق أو للعلاج الطبي ولأهداف أخرى، بما لا يتعارض مع قانون مكافحة تبييض الأموال.
ودرج البنك المركزي العراقي على عقد خمس جلسات مزاد اسبوعياً لبيع عملات أجنبية أو شرائها، ويتقاضى من البيع النقدي 13 ديناراً لكل دولار كعمولة، و13 ديناراً لكل دولار عن البيع للحوالات خارج العراق.
هذا ومن جهة أعلن محافظ البنك المركزي العراقي السابق "سنان الشبيبي" في وقت سابق عن تكوين احتياطات أجنبية مساندة لقيمة الدينار العراقي بلغت خمسين مليار دولار، مشيرة إلى أن الدينار العراقي بات من العملات المستقرة في المنطقة.
وأوضح في كلمة له أن المركزي العراقي سعى بملاكه الوطني وخبراته العالية إلى وضع سياسة نقدية متماسكة وعقلانية حققت الاستقرار المالي في البلد، مشيراً إلى أنه الجهة الوحيدة في العراق التي تنفرد في انتاج سلعة عامة مباشرة للحفاظ على القوة الشرائية للدينار العراقي.
ولفت الشبيبي إلى تحقيق هذه النتائج في ظروف قاسية جداً تعرّض البنك خلالها إلى أعمال إرهابية، وعلى رغم ذلك لم تهتز ارادة العاملين فيه واستمروا في العمل ببذل وعطاء معتبرا أن قضية الاحتياط، أو غطاء العملة تأتي بناء على طلب الحكومة ووزارة المال، مؤكداً أهمية حجم الاحتياط بدعم العملة في التداول، لأن تأثر الاحتياط سينعكس على التوازن المالي.

عدد التعلیقات: 0

جمیع التعلیقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن راي إدارة الموقع

ارسل تعلیقك

: : :

Dynamically generated image