مزيد من الاخبار


نخبة "داعش" تترك فجأة الساحل الأيسر وتنتقل لأزقة الموصل القديمة

التاريخ : ٢٠١٦/١٠/٢٦



النخيل-أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى، الثلاثاء، بأن احدى اهم كتائب النخبة في تنظيم "داعش" انهت وجودها بشكل مفاجئ في الساحل الايسر لمدينة الموصل وانتقلت بثقلها للازقة القديمة بالساحل الايمن من المدينة، فيما أكد وجود شكوك بأن تلك الازقة باتت ملاذ قيادات مهمة في التنظيم.

وقال المصدر في حديث اعلامي إن "ما يسمى بجيش العسرة وهو احد اهم كتائب النخبة القتالية في تنظيم داعش انهى وجوده بشكل مفاجئ بالساحل الايسر في مدينة الموصل"، مشيرا إلى أن "تلك الكتيبة أعطت مهام النقاط الامنية الى عناصر مسلحة من التنظيم".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "جيش العسرة انتقل بثقله الى الازقة القديمة في الساحل الايمن بالموصل وسط شكوك بان تلك الازقة التي تتميز بقدمها وضيق ممراتها باتت ملاذاً آمناً لقيادات مهمة في تنظيم داعش".

وكشف مصدر محلي في محافظة نينوى، يوم امس الاثنين، أن تنظيم "داعش" قام بتفخيخ الجسور والطرقات الرئيسة في الساحل الأيسر من مدينة الموصل، كما أكد أن غالبية مسلحي التنظيم انسحبوا الى الساحل الأيمن مع اقتراب القوات العراقية.

وأكد قائد جهاز مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الغني الأسدي، أمس الاثنين (24 تشرين الأول 2016)، أن القوات الأمنية باشرت بتطهير مناطق مهمة باتجاه مدينة الموصل، وأوضح أنها على مسافة 5 الى 6 كم عن المحيط الخارجي للمدينة.

عدد التعلیقات: 0

جمیع التعلیقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن راي إدارة الموقع

ارسل تعلیقك

: : :

Dynamically generated image