مزيد من الاخبار


النجيفي يكشف تفاصيل طرد العبادي لـ"حرس نينوى" من الموصل ويحذّر ترك "فراغاً استغله داعش"

التاريخ : ٢٠١٧/٠٢/١٣


النخيل-كشف نائب رئيس الجمهورية أسامة النجيفي يوم الاثنين عن كيفية طرد القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي لقوات حرس نينوى من مدينة الموصل بعد يوم من تسلم مهامها الأمنية وهو ما ترك فراغا استغله تنظيم داعش.

جاء حديث النجيفي خلال استقباله كرستوفر لانك مان سفير استراليا في العراق، حيث ناقش الجانبان "الأوضاع السياسية والأمنية وبخاصة معركة تحرير الموصل والرؤى المطروحة لما بعد داعش".

وأشار النجيفي، وفق بيان لمكتبه حصلت "وكالة أنباء النخيل" نسخة منه إلى "الانجاز الكبير المتحقق بتحرير الساحل الأيسر من الموصل وما رافقه من تطور مشهود في العلاقة الايجابية بين القوات المحررة وأبناء المدينة"، مشددا على أن "هناك معاناة حقيقية في الساحل الأيمن من المدينة يصل إلى حد المجاعة في ظل نقصان خطير في الغذاء والدواء".

وبيّن النجيفي أن "الانجاز العسكري لم يشهد انجازا على صعيد الحلول السياسية وبناء التفاهمات حول مستقبل نينوى ومعالجة مشاكل الأقليات"، مشددا على "أهمية أن لا يكون النصر العسكري بديلا عن تحقيق السلام فكلاهما مطلوب في بناء الثقة بالمستقبل".

وحول مشاركة حرس نينوى ودوره في المعركة، لفت النجيفي إلى "البطولات التي ابداها حرس نينوى في المعركة إذ كان يقاتل مع أبطال الفرقة 16 ، وكانت مشاركته محل تقدير واعتزاز من قبل القادة وأبناء المدينة ، كما أنه كلف بمسك نصف الساحل الأيسر ولم تمض سوى 24 ساعة حتى صدر أمر السيد القائد العام باخراج حرس نينوى إلى ضواحي المدينة".

وأضاف النجيفي أن هذا الأمر "ترك تأثيرا سلبيا لدى المواطنين بابعاد أبنائهم عن حماية المدينة ، فضلا عن ترك فراغ أمني استغلته عصابات داعش في الانتقام من أهل الساحل الأيسر".

وتابع بالقول، "كل ذلك يؤشر مدى تأثير العامل السياسي في القرار ، ويؤشر أيضا خرق الاتفاق السياسي الذي سبق المعركة والذي تضمن مسك الأرض من قبل أبنائها.

وفي تعقيبه على موضوع التسوية أكد النجيفي "الانفتاح على أي رأي أو حل سياسي يضمن التعامل مع أبناء الشعب كافة على وفق رؤية قوامها المواطنة وحق الجميع في بناء البلد والنهوض به ، ومعالجة المشاكل والأزمات وتنفيذ الاجراءات المطلوبة في بناء الثقة وحفظ الحقوق".

وكانت القيادة العسكرية قد أمرت قوات حرس نينوى، التي يتزعمها اثيل النجيفي وهو شقيق أسامة، بالانسحاب من داخل الجانب الايسر من الموصل بعد يوم من اسناد مهمة حماية ثلاثين حيا اليها.

عدد التعلیقات: 0

جمیع التعلیقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن راي إدارة الموقع

ارسل تعلیقك

: : :

Dynamically generated image