مزيد من الاخبار


قمة عراقية - سعودية تجمع العبادي بالملك السعودي الحدث الأبرز في قمة عمّان

التاريخ : ٢٠١٧/٠٣/٠٩





النخيل-كشفت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب عن قمة عراقية - سعودية ستجمع رئيس الوزراء حيدر العبادي والعاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز في الاردن على هامش القمة العربية التي تعقد نهاية الشهر الحالي، مشيرة إلى أن العبادي سيلتقي أيضا عددا من الملوك والرؤساء العرب ومنهم رؤساء الجزائر وتونس ومصر والعاهل والأردني.

وقال عضو اللجنة عباس البياتي في حديث صحفي ان "رئيس الوزراء حيدر العبادي سيلتقي خلال مشاركته في القمة العربية التي ستعقد في العاصمة الاردنية عمان عددا من الملوك والرؤساء العرب ومنهم رؤساء الجزائر وتونس ومصر والعاهلان السعودي والأردني"، لافتا الى ان "القمة ستكون فرصة للعراق لكي يؤكد بقوة انه استطاع ان يحرر ارضه ويعيد الأمن والاستقرار الى اغلب المناطق التي احتلت من قبل داعش، ولا بد للدول العربية من ان تتحمل مسؤوليتها في اعمار المناطق ومنع الإرهابيين من التسلل للعراق، فضلا عن تجفيف منابع الارهاب".

وتابع ان "وزراء خارجية دول الخليج العربي، وأوروبيين سيتدفقون الى العاصمة بغداد في الأيام المقبلة تأكيدا وإشادة بدور العراقيين في هزيمة تنظيم داعش الإرهابي، وتأكيدا على مشاركتهم في اعمار المناطق المحررة والمساهمة في استقرار البلد".

الى ذلك اعتبر محللون سياسيون ان لقاء العبادي بالعاهل السعودي سيكون ابرز حدث تشهده القمة العربية في الاردن، وسوف يكون للقاء تداعياته على العلاقات بين البلدين، وتاثيراته الايجابية على ايجاد تفاهمات حول الصراعات في الشرق الاوسط.

ووصل وزير خارجية السعودية عادل الجبير في (25 شباط 2017) العراق في زيارة مفاجئة، تعد الأولى منذ العام 1990، حيث التقى رئيس الوزراء حيدر العبادي، ونظيره العراقي إبراهيم الجعفري.

وتمثل زيارة الجبير إشارة مهمة الى دور مستقبلي للعراق، في رسم أحداث الشرق الأوسط، بعد نهوضه الواضح في حقبة حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي، في مجال الحرب على الإرهاب، والاستتباب الأمني، وانحسار المد الطائفي، والتوافق السياسي.

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي بسياسته المتوازنة وامتصاص السياسات العدائية، جعل دول الإقليم ترضخ للإرادة العراقية، فالقوة ليست في السياسات المتطرفة والتنظير للعداء، وهو ما اتسمت به سياسة الحكومة العراقية السابقة، التي فرطت بعلاقات العراق مع دول الإقليم، وألبت خصوم الداخل والخارج على البلاد.

واعتبر العبادي، ان تحسن العلاقات العراقية السعودية ستكون عاملا حاسما في وضع حلول للحروب والنزاعات في المنطقة، والقضاء على داعش الإرهابي.



عدد التعلیقات: 0

جمیع التعلیقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن راي إدارة الموقع

ارسل تعلیقك

: : :

Dynamically generated image