مزيد من الاخبار


تفاصيل جديدة وخفايا عن اجتماع أنقرة الطائفي

التاريخ : ٢٠١٧/٠٣/١٢




النخيل-اعلنت ما تسمى هيئة علماء المسلمين أن ممثلي 5 دول إقليمة شاركوا في اجتماع أنقرة ( الذي يحاول المشاركون فيه استباق الأحداث والتخطيط لمستقبل نينوى والمناطق الأخرى بـ"عنوان طائفي) .

وجاء في بيان صادر عن الهيئة أنه، وبدعوة رسمية من الجمهورية التركية، شارك وفد من هيئة علماء المسلمين في"اللقاء التشاوري" بشأن القضية العراقية لايصال وجهة نظر القوى المناهضة للعملية السياسية الى دول المنطقة، موضحا أن اللقاء كان بحضور ممثلي السعودية والأردن و قطر والإمارات والدولة المضيفة.

وشهدت العاصمة التركية أنقرة، على مدى يومي الأربعاء والخميس الماضيين، اجتماعات مغلقة ضمت حوالي 25 شخصية سياسية وعشائرية ورجال أعمال من مکون خاص .

مصادر صحفية وتسريبات اعلامية ذكرت أن المؤتمر ضم ممثلين وشخصيات عراقية، وسط حديث عن وجود دعم خليجي تركي أردني للخطوة، كما أن المجتمعين بحثوا إمكانية تشكيل تكتل سياسي باسم "تحالف القوى الوطنية العراقية" يحاول طرح نفسه كممثل للمكون "السنّي" في العراق .

ومن الاشخاص الذين شاركوا في المؤتمر يمكن الاشارة الى،عبد الله الياور، وضاح الصديد، صالح المطلك، أسامة النجيفي، أحمد المساري، لقاء وردي، محمد الكربولي، سعد البزاز وخميس الخنجر .

وكان النائب عن ائتلاف دولة القانون حيدر المولى، قد وصف المؤتمر بانه "خطأ جديد" يرتكبه بعض قادة التحالف، مطالبا مجلس الوزراء ومجلس النواب والادعاء العام باتخاذ موقف حازم لوقف ما وصفه بـ"التمادي المستمر"، مشيرا الى أن بعض الدول تحاول إعادة إنتاج سياسيين يرتبطون بها من خلال إظهارهم كممثلين للمكون السني.

هذا فيما طالب النائب عن محافظة نينوى احمد الجبوري، الحكومة بمحاسبة كل من يشارك في المؤتمرات "المشبوهة"، معتبرا مؤتمر اسطنبول أحدها، فيما أشار الى أن مجموعة من السياسيين يحاولون "استباق الأحداث" والتخطيط لمستقبل نينوى والمناطق الأخرى بـ"عنوان طائفي".

عدد التعلیقات: 0

جمیع التعلیقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن راي إدارة الموقع

ارسل تعلیقك

: : :

Dynamically generated image