مزيد من الاخبار


دولة القانون :انشقاق في دولة القانون.. العبادي لم يكن حاسما بملف كركوك ومقتدى الصدر رمز وطني ولابد من حمايته

التاريخ : ٢٠١٧/٠٣/٣٠



النخيل-اكد النائب عند دولة القانون، كامل الزبيدي موقف كتلته من العبادي بشأن رفع العلم الكردستاني على محافظة كركوك، مبينا انه لم يكن حاسما مع الكرد مستخدما الحلول الدبلوماسيه وهذا بحد ذاته يشكل اهانه للدولة.

وقال الزبيدي خلال تصريح اعلامي حول دخول حزب الدعوه الانتخابات المقبلة بقائمه واحده ام اكثر من ذلك أكد أنه  لحد هذه اللحظة سجل الحزب بياناته في مفوضية الانتخابات في قائمة واحدة، واما مامتوقع ان يحدث في مجرى الانتخابات فهذا لايستطيع حسمه او الرد عليه ، فيما اصرت كتلة دولة القانون ان تدخل الانتخابات المقبلة بقائمة معزولة عن حزب الدعوة، فأصبح حزب الدعوة بقائمة ودولة القانون بمكوناتها في قائمه اخرى.

وحول موقفه حول ترشيح العبادي لولايه ثانية أكد ان الترشيح سابق لأوانه ويحتاج الى معطيات كثيرة,اما التكهنات بالمرحله القادمه فلا نريد ان نسبقها، ولكن هناك ملاحظات على الاخ العبادي بخصوص تجربته التي لا تعد كلها سيئة لأنها تحمل ايجابيات كثيرة، مشيرا الى ان العبادي لم يكن حاسما في القرارات الصعبة ومثال على ذلك قضية كركوك "نقطة رأس سطر"، حسب تعبيره.

والا ماذا ان يقوم محافظ كركوك برفع العلم الكردي، ويلغي جميع المكونات الاخرى الموجودة في كركوك، فيما استثنى الدستور العراقي كركوك لأنها من المناطق المتنازع عليها، وقد فشلت الانظمة المتعاقبة من 2003 والى ان في حل ازمتها، لذا نطالب الحكومة بموقف حاسم وتدخل اقليمي ودولي.

وكذلك من جهة اخرى، اشار لا ازال موقف الحكومة ضعيف اتجاه تواجد القوات التركيه  في الاراضي العراقية، وهذا بحد ذاته يشكل اهانه للدولة العراقية

وحول اتهامات الصدريين لدولة القانون بتهديد زعيم التيار الصدري أكد انه لم ياتي التهديد بشكل رسمي ,السيد مقتدى الصدرعندما ذكر حادثة التهديد لم يسمي دوله القانون وقال هناك اعداء داخليه وخارجيه ، ولكن تصريحات البعض من الصدريين الذين يحاولون خلق بلبلة واضحة وهم برأيي لا يمثلون التيار بصورة عامة حرفوا البيان وكالوا التهم على الكثير من الجهات الداخلية والخارجية. مبينا ان لاغرابة من استهدافه لأن "كل الذين يتصدون للفساد مستهدفين من قبل اعداء العراق". مضيفا ان الصدر من الرموز الوطنية وعلى الحكومة المركزية والمحلية في النجف الاشرف ووزارة الداخلية بتوفير حماية كبيرة له، والا "ستكون النتائج وخيمة لا سامح الله" حسب قوله".

عدد التعلیقات: 0

جمیع التعلیقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن راي إدارة الموقع

ارسل تعلیقك

: : :

Dynamically generated image