مزيد من الاخبار


حزب بارزاني يرد على عالية نصيف :وجهي إتهام العمالة لمن سلمّ ثلث العراق لداعش

التاريخ : ٢٠١٧/٠٦/١١




النخيل-ردت النائبة عن الحزب الديمقراطي الكردستاني، بيريوان خيلاني، اليوم الاحد، على النائبة عن ائتلاف دولة القانون، عالية نصيف، وذلك بعد مهاجمة الأخيرة لبارزاني حول موضوع الاستفتاء، الذي عدته "مسرحية للضحك على عقول البسطاء" وانه يأتي لتنفيذ مخطط اسرائيلي لتدمير العراق.

وقالت خيلاني في بيان، تلقت "وكالة انباء النخيل" نسخة منه، إنه "كان الاجدر بنصيف ان تتهم من سلم ثلث العراق وسحب القوات الامنية من الموصل وتكريت والانبار واعطاها لداعش بانه هو العميل والمتآمر على العراق وشعبه، مشيرة الى ان "المالكي الذي تقاتل نصيف للدفاع عنه لأفضاله ومصالحها الخاصة هو من اتهم العبادي ايضا الذي نجح بتحرير الاراضي العراقي من احتلال تنظيم داعش الارهابي".

واضافت خيلاني، "نعبر عن استغرابنا من عدم اشارة النائبة نصيف الى تقرير اللجنة النيابية التي كلفت بالتحقيق في سقوط الموصل والاشادة بالانتصارات التي حققتها القوات الامنية على الارهاب"، متسائلة "هل يعقل ان يستمع العراقيون لمن يحاول الاصطياد بالماء العكر والاساءة لانتصارات الجيش العراقي على الارهاب".

واشارت بالقول، ان "الاتهامات التي وجهتها عالية نصيف افلاس سياسي لا قيمة له لان العراقيين جميعا يعلمون جيدا من اعطى ثلث العراق وباعه لداعش، ومن هو العميل ومن هو المسؤول عن مجزرة سبايكر وسرقة المليارات من الدولارات من اموال الشعب".

واستطردت النائبة عن حزب بارزاني، "يبدو ان النائبة نصيف قد تغافلت عن الاخفاق الكبير في الخدمات وسرقة مئات المليارات من الدولارات وانهيار البنى التحتية وغياب الخدمات وغرق العاصمة بغداد وحرمان العراقيين في الجنوب من المياه الصالحة للشرب ومن الكهرباء"، مشددة على ان "هذه الاتهامات هي حقد وغيرة بسبب الاحراج الذي قام به الرئيس بارزاني عندما نجح في توفير الخدمات والامن والكهرباء والعمران والاستثمار الى شعب الاقليم في حين فشل المالكي في تحقيق واحد بالمائة مما حققه الرئيس بارزاني لشعبه خلال السنوات الماضية ونسبة 17% من ميزانية العراق".

واوضحت، ان "التاريخ والشعب هو الفيصل في تقييم من هو عميل ومن هو قائد وزعيم ورث الزعامة من ابيه ويناضل لحماية المكتسبات الديمقراطية التي تحققت منذ عام 2003".

وعبرت خيلاني عن اسفها، بحسب البيان "لاستمرار نصيف بالدفاع عن الشخص الذي اجمع العراقيون شعبا وساسة على انه المسبب الرئيس لكل ما يعاني منه العراق من الحرب على داعش وانهيار الخدمات وانتشار الفساد والفشل الامني والخروقات المتكررة التي حاول من خلالها الاساءة لحكومة العبادي".

وخاطبت خيلاني النائبة نصيف، قائلة، "كان الاجدر بك الاشادة بالانتصارات الامنية وتحرير الاراضي التي سقطت بيد داعش الارهابي في عهد المالكي بدلا من توجيه الاتهامات الباطلة والاساءة للرموز الوطنية".

يذكر أن النائبة عالية نصيف كانت قد هاجمت مسعود بارزاني، في بيان تلقت "الغد برس" نسخة منه، اليوم الاحد، متهمة اياه بتنفيذ مخطط اسرائيلي، واصفة موضوع الاستفتاء بالمسرحية للضحك ولمتصاص غضب الشارع الكردي.

عدد التعلیقات: 0

جمیع التعلیقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن راي إدارة الموقع

ارسل تعلیقك

: : :

Dynamically generated image