مزيد من الاخبار


كتائب حزب الله المنظوي في الحشد الشعبي :تسليم الطريق الدولي لشركة "بلاك ووتر" مخطط "صهيوامريكي" يهدد الامن القومي العراقي

التاريخ : ٢٠١٧/٠٧/٠٣



النخيل-كشفت المقاومة الاسلامية كتائب حزب الله ، ان الامريكان  يعملون على اعادة تواجدهم في العراق بمختلف الطرق  والاساليب والتي باتت واضحة ومكشوفة النوايا لدى اكثر العراقيين.

وقال المتحدث الرسمي باسم الكتائب محمد محي في تصريح صحفي ان " احدى الطرق التي تخطط من خلالها واشنطن لاعادة تواجدها في العراق هي الحصول على عقد لشركاتها الامنية  بحجة حماية الطريق الدولي السريع الرابط بين العراق والاردن، لتنفيذ مخططات صهيو- امريكية  خبيثة معروفه الاهداف والنوايا في المنطقة، ليضاف الى  تواجدها البري المباشر والمتمثل  بالمستشارين العسكريين  بحجة تدريب القوات الامنية.

واضاف محي  ان"  تسليم الطريق  الدولي الرابط بين بغداد وعمان الى شركات امريكية  ومنها “بلاك ووتر” الامريكية  يُعد تهديدا للامن العراقي ، داعيا الى  فضح وكشف طبيعة عمل هذه الشركة وانتماءاتها واصولها، مذكرا بما  قامت به من مذابح في العراق ومنها مجزرة ساحة النسور في بغداد عام 2007 والتي راح ضحيتها اكثر من 17 شهيد وعشرات الجرحى.

واشار محي الى ان " واشنطن  ضغطت على الحكومة العراقية من اجل الموافقة على التواجد المباشر لشركاتها الامنية داخل الاراضي العراقية بحجة حماية الطريق الدولي من قبل شركة (بلاك ووتر) وباسماء جديدة منها (شركة أوليف للخدمات الأمنية و شركة الزيتونة للخدمات الأمنية) التي يديرها حالياً نفس مؤسس "بلاك ووتر" الضابط السابق بالجيش الأميركي، (إريك برنس).

وتابع الناطق الرسمي لكتائب حزب الله  قائلا ان "بلاك ووتر تحاول ان تخفي هويتها الاصلية، غير اننا نعرف طبيعة عمل هذه الشركة واصولها"، مبينا ان "وجودها في هذا المكان الحيوي والاسترتيجي يهدد الامن الوطني العراقي.

واوضح ان "الحكومة العراقية عليها ان تدرك ان تسليم الطريق الحيوي والمهم بين  بغداد – عمان الى هذه الشركة المتهمة بارتكاب المجازر في العراق وانتماءاتها للموساد الصهيوني ، هو بمثابة  تسليم الامن القومي العراقي بيد جهات مشبوهة ومرتبطة باجندات عالمية معروفة لايهمها مصلحة العراق بقدر تنفيذ المخططات والمصالح الامريكية الخبيثة في هذه المنطقة الحيوية في العراق .

وكانت وسائل اعلامية قد اعلنت، عن عودة شركة “بلاك ووتر” الامنية، للعمل مجددا في العراق، تحت مسميات جديدة، مشيرة الى ان الشركة تتخذ من ابو ظبي مقرا لها لادارة اعمالها في العراق.

يشار الى ان شركة “بلاك ووتر” للخدمات الأمنية الأميركية قد طُردت من العراق، بقرار برلماني، بسبب المذبحة التي قامت بها في ساحة النسور” في بغداد، منتصف أيلول 2007، عندما أقدم عناصر الشركة، على فتح النار على سيارات مدنية تقل عائلات عراقية  بساحة النسور بحي المنصور وسط العاصمة بغداد ، ما أدى إلى استشهاد واصابة العشرات من المدنيين بينهم أطفال ونساء وشيوخ .

عدد التعلیقات: 0

جمیع التعلیقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن راي إدارة الموقع

ارسل تعلیقك

: : :

Dynamically generated image