مزيد من الاخبار


بارزاني مخاطبا بغداد :لن نتراجع عن الاستفتاء وانتهى زمن التهديد و الحكومة العراقية حاولت دوما تهميش الكرد

التاريخ : ٢٠١٧/٠٧/١٩



النخيل-اكد رئيس منطقة كردستان العراق، مسعود بارزاني، الاربعاء، انهخ لن يتراجع ان موقفه بشان الاستفتاء في كردستان وذلك ردا على منتقدي إجراء الاستفتاء في بغداد .

وادعى بارزاني في حسابه الخاص على الـ"فيسبوك" اليوم 19 تموز 2017  أن "الحكومة العراقية حاولت دوما تهميش الكرد والغاء ممثليات شعب كردستان، ‏بالإضافة إلى الحصار المفروض على قوات البيشمركة من قبل الحكومة العراقية".

وقال "الحكومة أهملت وهمشت المادة 140 من الدستور العراقي وتنصلت عن تكوين المجلس الاتحادي الذي يضمن التوافق والتوازن بين المكونات العراقية".

وتابع أن "المحاولات استمرت للتجاوز على النظام الفدرالي وهو بحد ذاته تجاوز واضح على الدستور بإهماله أو عدم تنفيذه".

وزعم أن "العلاقة بين بغداد وكردستان وصلت الى قطع قوت هذا الشعب بجرة قلم واحدة" مستطردا القول، إنه "من حقنا أن نسأل بأي من القوانين او المواد الدستورية تريد الحكومة العراقية أن تتخذ إجراءات قانونية ضد شعب كردستان؟".

وأضاف بارزاني "كنا بحاجة لمبدا التوافق، لكنهم تجاوزوا على هذا المبدأ أيضا ومازالوا ينادون بالأغلبية السياسية"، موضحا أن "مبدأ الأغلبية السياسية يهدف إلى ‏القضاء على الشراكة وتهميش المكونات الأساسية الأخرى".

وادعى أن "الاستفتاء هو حق طبيعي لشعب كوردستان وجميع شعوب العالم ويجب أن نمارس هذا الحق الطبيعي"، مؤكدا "أننا لن نتراجع عن الاستفتاء وسوف يمارس شعب كوردستان هذا الحق بطريقة سلمية بعيدة عن العنف".

وهدد أنه "من الافضل أن نعيش كجيران نحترم البعض ونراعي العمق الاستراتيجي لبعضنا وأن نتعاون كأصدقاء وإخوان في المجالات المتعددة ولانريد تكرار التجربة المريرة والفاشلة السابقة".

وخلص بارزاني الى القول "إنتهى زمن التهديد ‏والوعيد في التعامل مع الحقوق العادلة لشعب كوردستان، ولا ‏يمكن لهذا الشعب أن يقبل بلغة التهديد والوعيد من أي كان".

وكان البارزاني ورؤساء الأحزاب الكردية عقدوا اجتماعا في (8 حزيران 2017)، وسط مقاطعة حركة التغيير والجماعة الإسلامية، وتم الاتفاق على إجراء الاستفتاء في 25 أيلول المقبل، وكذلك على اجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية بعد الاستفتاء، الامر الذي اثار ردود فعل متباينة في المنطقة في حين اعلنت الحكومة العراقية رفضها لاجرائه واعتبرته غير قانوني بحسب الدستور، واعلنت كل من ايران وتركيا من جهتها رفضها للاستفتاء ايضا.

التركمان يتحركون إقليميا ودوليا لرفض الاستفتاء
على الصعيد نفسه أكدت الهيئة التنسيقية التركمانية العراقية، الأربعاء، عن تكثيفها الحملات الإعلامية والميدانية لتأكيد رفض التركمان إجراء استفتاء انفصال كردستان، فيما قررت زيارة ايران وتركيا وسفارات الدول المعتمدة لدى العراق، لابلاغهم  رفض التركمان لعملية الاستفتاء.

وذكر بيان صدر اليوم (19 تموز 2017)، ان اجتماعا عقدته الهيئة بمشاركة النواب أرشد الصالحي وحسن توران ومحمد تقي المولى وجاسم محمد جعفر وابو رضا النجار والنائب السابق حسن اوزمن، وقرر المجتمعون إعلان موقف المكون التركماني حيال اجراء الاستفتاء في كردستان.

عدد التعلیقات: 0

جمیع التعلیقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن راي إدارة الموقع

ارسل تعلیقك

: : :

Dynamically generated image