مزيد من الاخبار


ميشيل عفلق زار اسرائيل مرتين..الأولى انتجت البعث..والثانية أنتجت "صدام حسين"

التاريخ : ٢٠١٧/٠٨/٠١




النخيل-منذ سنة 1930 وقعت أنظار المحفل الماسوني على الطالب (ميشيل عفلق) الذي كان يدرس في جامعة السوربون الفرنسية, وكان وقتها مجهول الديانة فمرة يشاع عنه انه يهودي ومرة يقال بانه يعتنق المسيحية التي تتبع الكنيسة الشرقية فكان ملفتا للانظار بخصوص شخصيته الغامضة, بعد هذا تكفل المحفل بتثقيف هذا الطالب وتدريبه على كيفية انشاء نظام سياسي يستطيع أن يخترق النظام العربي الاسلامي وتحريك النزعات القومية لتغليبها على نظيراتها الدينية لتكوين حركة سياسية عابرة للحدود التي تفصل المجتمعات العربية.

ميشيل عفلق الطالب في جامعة السوربون
اعيد عفلق الى سوريا سنة 1932 ليعين استاذا للتاريخ والفلسفة في احدى جامعات سوريا وهو الامر الذي مكنه من زراعة البذرة الاولى لفكره السياسي من خلال المادة التي يدرسها للطلبة والتي انتشرت كفكر سياسي جديد, واستطاع ان يغازل الشيوعيين من خلال مناصرته للاشتراكية والتقليل من أهمية الانتماء الديني في بناء المجتمعات وتغليب النزعة القومية على المشروع السياسي الذي تبناه¸ومن هذا الاساس تمكنت الماسونية وحليفتها الصهيونية الباحثة عن تحقيق حلمها الكبير في ايجاد ارض لاقامة دولتها المنشودة, تكوين نظام سياسي يخترق الأنظمة العربية ويخفف من النزعة الاسلامية التي تطالب دائما بالجهاد والقتال ضد المحتلين عامة والمشروع الصهيوني بشكل خاص.

تأسيس الحزب
تمكن ميشيل عفلق من استغلال حركة فكرية حديثة النشأة يقوده كل من زكي الأرسوزي وجلال السيد ووهيب الغانم وجمال الأناسي وعلي حيدر وصدقي اسماعيل وعبد الحليم قدور وسامي الجندي وغيرهم من الوجهاء في المجتمع السوري آنذاك, والتي كانت تدعو لبعث الروح العربية الموحدة من جديد واقامة نظام عربي اشتراكي موحد, فتمكن عفلق وعبر الأساليب التي تدرب عليها من قبل الماسونية والصهيونية, من اقناع هذه الجماهير بالمشروع الذي يحمله والذي يحقق كل طموحاتهم فكانت القاعدة الاولى لاعلان التأسيس ومن هنا اشتق اسم الحزب (البعث).

ولدت مساعي عفلق استياءا شديدا لدى زكي الارسوزي الذي كان يعتبر نفسه المؤسس الحقيقي لفكرة البعث فسافر الى بغداد للعمل كمعلم ثانوي خصوصا بعد ملاحظته لعلاقات عفلق باليهود, فكانت هذه الفرصة المثالية لعفلق ليتفرد بقيادة واعلان تأسيس الحزب.

شهد يوم 7 نيسان من العام 1947 وهو يوم اعلان تأسيس الحزب , غياب العديد من القيادات التي ذكرت سابقا في التقرير نتيجة للزيارة المفاجئة التي قام بها ميشيل عفلق لاسرائيل (الزيارة الاولى) قبل الأعلان عن التأسيس, حيث ولدت هذه الزيارة ريبة كبيرة لدى تلك القيادات حول الدعم المادي الكبير الذي كان يتلقاه عفلق في تاسيس مشروعه.

مرحلة مابعد صدام
استمرت العلاقة الخفية بين قيادة حزب البعث واسرائيل لأكثر من عشرين عاما استطاع من خلالها أن يقوم بالعديد من الثورات والانقلابات والاغتيالات لأبرز معارضيه والتي مكنته من الوصول للحكم في سوريا والعراق, فكان العامل الرئيسي للنجاح الكبير للمشروع الاسرائيلي في المنطقة وفرض سيادتها على صناعة القرار العربي في كلتا الدولتين.

بعد أن رفض الرئيس العراقي (أحمد حسن البكر) الخضوع للرغبة الاسرائيلية الامريكية بخوض الحرب ضد ايران, والتي كانت في بداية ثورتها الاسلامية, قررت اسرائيل التخلي عن البكر فكانت (الزيارة الثانية) لعفلق الى اسرائيل والتي أنتجت بروز صدام حسين الذي اقحم بشكل مفاجيء وتسلم المناصب العليا من رئيس لجهاز المخابرات الى نائب للرئيس العراقي, وكان له الدور الكبير في انهاء حكم البكر بعد أن ابدى استعداده التام لخوض الحرب وتنفيذ الاوامر باتم صورة.


عدد التعلیقات: 0

جمیع التعلیقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن راي إدارة الموقع

ارسل تعلیقك

: : :

Dynamically generated image